إقليم وادي الذهب.. استفادة أزيد من 7400 أسرة من عملية الدعم الغذائي “رمضان 1444 هــ”

أخبار الداخلة2 أبريل 2023آخر تحديث :
إقليم وادي الذهب.. استفادة أزيد من 7400 أسرة من عملية الدعم الغذائي “رمضان 1444 هــ”

أخـبـار الـداخـلـة:

استفاد ما مجموعه 7483 أسرة بإقليم وادي الذهب من عملية الدعم الغذائي “رمضان رمضان 1444 هــ”، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك.

وسجلت هذه العملية، التي تنظم تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لفائدة الأسر المعوزة خصوصا الأرامل والمسنين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، على مستوى إقليم وادي الذهب، ارتفاعا في عدد الحصص بنسبة ناهزت 20 في المئة مقارنة مع السنة الماضية.

وحسب معطيات للمنسقية الجهوية للتعاون الوطني بالداخلة – وادي الذهب، يتوزع المستفيدون من هذه العملية على الجماعة الحضرية للداخلة (3683 أسرة)، والجماعات القروية لكل من اكليبات الفولة (700 أسرة)، وبئر انزران (600 أسرة)، وميجيك (600 أسرة)، وأم ادريك ة (600 أسرة)، وإمليلي (650 أسرة)، والعرك وب (650 أسرة).

وبهذه المناسبة، تمت تعبئة الموارد البشرية والإمكانيات التنظيمية الضرورية، وتوفير مراكز التوزيع بمختلف الجماعات لتفادي الازدحام، ولضمان السير الجيد لهذه المبادرة التضامنية، التي تكرس القيم النبيلة للتضامن والتآزر التي تميز المجتمع المغربي.

وتستفيد كل أسرة في إطار هذه العملية من حصة من المواد الغذائية تحتوي على 10 كلغ من الدقيق، و4 كلغ من السكر، و850 غرام من الشاي، و5 كلغ من الأرز، و5 لتر من الزيت، و1 كلغ من مركز الطماطم، و6 لتر من الحليب، و1 كلغ من الشعرية، و1 كلغ من العدس.

وتمثل هذه العملية، التي تتم بشراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ووزارة الداخلية، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، والتعاون الوطني، موعدا سنويا يتوخى تقديم المساعدة والدعم للفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، لاسيما النساء الأرامل والمطلقات والأشخاص المسنين والأسر في وضعية صعبة.

وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، تتميز عملية “رمضان 1444 هــ”، التي رصد لها غلاف مالي بقيمة 390 مليون درهم، برفع عدد المستفيدين من الدعم الغذائي من 600 ألف عائلة في النسخة الماضية إلى 1 مليون عائلة، يتوزعون على 83 إقليما وعمالة بالمملكة، حيث تقطن نسبة 77 في المئة من هذه الأسر المستفيدة بالوسط القروي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *