المملكة المغربية تتابع بقلق الهجمات المتواصلة على قطاع غزة وتحذر من العواقب الوخيمة لهذه الإعتداءات.

أخبار الداخلة13 فبراير 2024آخر تحديث :
المملكة المغربية تتابع بقلق الهجمات المتواصلة على قطاع غزة وتحذر من العواقب الوخيمة لهذه الإعتداءات.

أخبار الداخلة:

في مكالمة هاتفية تلقاها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الاثنين 12 فبراير 2024، من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، “حسين الشيخ” والتي تم من خلالها تبادل أطراف الحديث والتشاور حول التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة، بسبب الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة.

 

وجدد بوريطة خلال حديثه عن الموقف الثابت للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، القاضي بضرورة الوقف فوري والشامل والمستدام للحرب الإسرائيلية على غزة، والعمل على تمكين السكان الفلسطينيين في القطاع من الحصول على المساعدات الإغاثية، بشكل كاف وآمن، وبدون عوائق، والسعي لخلق أفق سياسي للقضية الفلسطينية، بما يمكن من تنفيذ حل الدولتين.

 

وأكد بوريطة أن المملكة المغربية تتابع بقلق بالغ، التصريحات الصادرة عن بعض المسؤولين الإسرائيليين حول خطط مواصلة الاعتداءات على غزة، مع ما تنطوي عليه من إرادة في استهداف واقتحام مدينة رفح، وما قد يفضي إليه ذلك من عواقب إنسانية كارثية.

 

موضحا في ذات الصدد “رفض المملكة المغربية القاطع لمحاولة التهجير القسري للفلسطينيين، وضرورة توفير الحماية لهم، بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”.

 

وحري بالذكر أن إسرائيل بدأت أمس في شن قصف عنيف بالطائرات الحربية استهدف نازحين قرب الحدود المصرية، إضافة إلىقصف الزوارق الحربية شاطئ البحر، مخلفة مقتل أزيد من 100 شهيد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *