تفاصيل مثيرة للنصب بالسماوي… ضحيتها عامل بإحدى المقاهي بالداخلة

أخبار الداخلة29 فبراير 2024آخر تحديث :
صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

تفاجأ رواد احد المقاهي بشارع محمد الخامس بالداخلة بواقعة غريبة بعد أن تم النصب على أحد العاملين بها أمام مرى ومسمع العامة، بعد أن إدعى أحد الذين يمتهنون حرفة النصب بعلاجه عن طريق ” كي بوزلوم” وقراءة الطالع، الا أن الامر لا يعدو سوى محاولته الإستيلاء على مبلخ 400 درهم ولم يفهم العامل كيف تم إغوائه من خلال مايسمى السماوي.

وحسب الحاضرين الذين عاينو الواقعة، فالعامل فور حديثه مع المشعود الذي يحمل ثوبا أبيض ملفوف على شكل سيجارة، خرج مسرعا لأحد الوكالات البنكية لسحب المبلغ المالي الذي طلبه منه النصاب، الشيء الذي اثار حفيظة الحاضرين الذين ألقو القبض عليه فور إستعابهم للواقعة.

وتابع أحد الحاضرين أنه عند القبض عليه تفاجئ العامل بهول فعلته في غفلة من أمره، الامر الذي إستدعى تدخل الشرطة “فرقة الدراجين” التي اوقفت النصاب، الى حين إلتحاق سيارة الشرطة لإقتياده لمركز الشرطة لمعرفة ملابسات وحيثيات الواقعة.

وجدير بالذكر أن هذه الواقعة ليست هي الأولى من نوعها بمدينة الداخلة، فقد شهدت الأونة الأخيرة وقائع مماثلة راح ضحيتها عدد كثير من ساكنة المدينة، حيث يتم النصب عليهم بما يسمى ب”السماوي” أي بيع الوهم للضحية لإستيلاء على أمواله بمحض إرادته.

ويشارأن هذه الظواهر إضافة الى التسول من خلال إثارة عواطف رواد المقاهي والمارة، تشهد إرتفاعا مهولا لم تعرف المدينة مثله من قبل، الأمر الذي يستوجب تدخل السلطات المحلية والأمنية والفعاليات المدنية، للحد من تفاقم هذه الظواهر التي تؤثر سلبا على المشهد العام، والتي باتت تؤرق مضجع الساكنة المحلية التي تشتكي من هكذا ظواهر.

النصب بالسماوي

النصب بالسماوي تتم عبر نوع من “التنويم المغناطيسي” وفق البعض، أو عبر “الحسر والشعوذة”، وفق آخرين، لكن النتيجة واحدة، وهي سرقة الضحية دون أن تقاوم بأي شكل من الأشكال. وهو نوع من السرقة عرف انتشاراً واسعاً داخل شرائح عريضة من المجتمع المغربي خلال السنوات الأخيرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *