صادرات مجمع الفوسفاط .. 18,82 مليار درهم

أخبار الداخلة30 أبريل 2023آخر تحديث :
صادرات مجمع الفوسفاط .. 18,82 مليار درهم

تراجعت صادرات المجمع الشريف للفوسفاط في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 25,3 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كي تستقر في حدود 18,82 مليار درهم.

ويفسر هذا التراجع، حسب النشرة الشهرية لمكتب الصرف، بانخفاض مبيعات الأسمدة الطبيعية والكيماوية بنسبة 23 في المائة والحامص الفوسفوري بنسبة 30 في المائة والفوسفاط بنسبة 29 في المائة.

ورغم انخفاض ملحوظ لصادرات المجمع الشريف في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، التي وصلت فيها إلى 24,5 مليار درهم، إلا أنها تبقى مرتفعة قياسا بما تحقق بين 2019 و2021، حيث كانت تراوحت بين 11 و13,43 مليار درهم.

وكانت صادرات المجمع قفزت في العام الماضي إلي إلى 115,48 مليار درهم في العام الماضي، مسجلة زيادة بنسبة 43,9 في المائة مقارنة بالعام الذي قبله.

ويعزى ارتفاع صادرات الفوسفاط ومشتقاته في العام الماضي، حسب التقرير إلى الأسمدة الطبيعية والكيماوية، التي زادت بحوالي 27,75 مليار درهم في نهاية العام الماضي.

ويأتي ارتفاع مداخيل صادرات الأسمدة إلى الأسعار، التي بلغت في العام الماضي 8326 درهم للطن الواحد، مقابل 4775 درهم للطن في عام 2021.

وجاء بلوغ مستوى مرتفع من صادرات الأسمدة في العام المصاي، رغم انخفاض الكميات المباعة في الخارج بنسبة 11,8 في المائة، حيث استقرت في حدود 9,52 مليون طن، مقابل 10,7 مليون طن في 2021.

وقد أكد المجمع الشريف للفوسفاط بعد إعلانه عن نتائجه السنوية أن “اضطرابات سلسلة التوريد المرتبطة بالصراع الروسي الأوكراني، ساهمت إلى جانب انخفاض الصادرات الصينية في ارتفاع أسعار الأسمدة إلى مستويات قياسية”.

غير أنها تشير إلى أنه ” ابتداء من الربع الثالث، سجلت أسعار الأسمدة الفوسفاطية انخفاضا تدريجيا وهو ما يعكس انخفاض الطلب بفعل تدهور الوضع المالي للفلاحين، حيث شهدت معظم الأسواق الرئيسية انهيار الطلب، وخاصة في البرازيل، وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، والتي عانت أيضا من الظروف الجوية المضطربة. وعلى النقيض من ذلك، رفعت الهند من وارداتها بفعل انخفاض مستويات المخزونات وارتفاع الدعم الحكومي”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *