مأساة في عمق البحار: تحديات البحث عن جثث سفينة تيليلا

القدي عدنان19 فبراير 2024آخر تحديث :
مأساة في عمق البحار: تحديات البحث عن جثث سفينة تيليلا

لم يتمكن فريق الغطاسين الذي تم استقدامه لتمشيط سفينة تيليلا الغارقة في أعماق السواحل الجنوبية، من إيجاد إجابة حول مصير البحارة الستة المفقودين منذ صبيحة يوم السبت 20 يناير المنصرم.

وأفادت مصادر إعلامية مطلعة أن فريق الغطس الذي تم انتدابه لم يتمكن من الولوج الى السفينة الغارقة برغم المحاولات المتكررة التي قام بها الأسبوع الماضي، بعد التأكد من صعوبة المهمة لعدة أسباب أبرزها، الظلام الدامس في العمق وقوة التيارات البحرية، إضافة إلى ظروف أخرى حالت دون الولوج إلى السفينة بالرغم من الغطس بعمق 65 مترا بموقع الغرق.

وينتظر طاقم الغطاسين وصول معدات جديدة ستوفرها شركة الغطس المعنية والمتعاقد معها من طرف شركة الصيد في أعالي البحار المالكة للسفينة الغارقة، ومن المرتقب أن تستأنف عمليات الغطس في الأيام المقبلة، بعد اتضاح الرؤية لدى فريق الغطاسين بالظروف المحيطة بالعملية وما تحتاجه من تقنيات وإمكانيات.

جدير بالذكر أنه بعد مرور شهر عن حادثة غرق سفينة تيليلا لا تزال أسر المفقودين وإدارة الشركة المالكة للسفينة والرأي العام المهني البحر يعقد آمالا كبيرة لنجاح فريق الغطاسيين في استعادة جثث المفقودين الستة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *