أخبار الداخلةأخبار وطنية

الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض تستعد لمواصلة معركة الشغيلة الجماعية والدخول في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام.

أخبار الداخلة:

من المرتقب أن تخوض الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض إضرابا وطنيا أيام 16، 17 و 18 يناير الجاري وأيام 30 و 31 يناير وفاتح فبراير المقبل، وذلك من اجل مواصلة معركة الشغيلة الجماعية من أجل استئناف الحوار القطاعي والاستجابة لمطالبها العادلة والمشروعة.

وجاء في بلاغ للجامعة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أنها تعتزم تنظيم وقفة احتجاجية مركزية امام البرلمان يوم 31 يناير الجاري انطلاقا من الساعة الحادية عشرة صباحا.

وبحسب البلاغ تحتج الجامعة ضد “غلق أبواب الحوار القطاعي من طرف وزارة الداخلية، ورفضا لضغطها على رؤساء الجماعات الترابية للاقتطاع من رواتب المضربات والمضربين كإجراء يضرب في العمق مقتضيات دستور 2011 لا سيما الفصل 29 منه والقوانين التنظيمية للجماعات الترابية”، مضيفة أنها ستعمل على إطلاق حملة توقيع عريضة الكترونية ضد الاقتطاع وتنديدا بإغلاق أبواب الحوار.

جدير بالإشارة أن الجامعة وفق ما ذكرته سابقا أنها حاليا بصدد العمل على،”تهيئ ملف الدعوة القضائية ضد عدم شرعية وقانونية الاقتطاع من رواتب المضربات والمضربين”، والتي سترفعها ضد وزارة الداخلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock